مالطا تُلاحق شبكة تُهرّب الوقود من ليبيا

أكدت مصادر حكومية مالطية أن وزير الشؤون الخارجية المالطية كارميلو أبيلا سوف يعقد اجتماعا بممثلين عن الحكومة الروسية لمناقشة العقوبات المقترحة من مالطا على مجموعة من مهربي الوقود لكن لم يتضح بعد إن كان الاجتماع سيعقد في السفارة الروسية في مالطا أو روما.

وتأمل مالطا دفع روسيا لرفع الحظر المؤقت للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة ضد لاعب كرة القدم السابق الذي تحول إلى مهرب الوقود المزعوم دارين ديبونو ومعاونيه.

مالطا طرحت الشهر الماضي إحالة الأمم المتحدة تاجر الوقود ديبونو والليبي فهمي بن خليفة، إلى مجلس الأمن الدولي على الرغم من أن العديد من أعضاء مجلس الأمن سارعوا إلى الموافقة على الإحالة المقترحة، إلا أن روسيا تركت الأمر معلقا.

وقالت مصادر مطلعة على تفاصيل الاجتماع المرتقب لصحيفة التايمز إن أبيلا سيعطي تفاصيل تقنية بشأن طلب مالطا فرض عقوبات، وإن الحكومة الروسية يمكن أن تستخدم كتلة العقوبات كوسيلة لتشجيع مالطا على الالتزام بخطها تجاه المسائل الدولية الأخرى.

وأدى تحقيق استمر لعامين أجرته الشرطة الإيطالية، ورمزته باسم “إدارة النفط القذر”، إلى الحد من العملية بعد أن قدم تقرير لفريق خبراء الأمم المتحدة المعني بليبيا تفاصيل عمليات العصابات الإجرامية ويعتقد أن الشبكة قامت بتهريب أكثر من ثمانين مليون كيلوغرام من الديزل خارج ليبيا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here