رمز الجهاد الوطني .. رحل عنا في مثل هذا اليوم

3

تمر اليوم الذكرى الـ89 على استشهاد رمز الكفاح الليبي ضد الغزو الإيطالي الفاشيستي في وقت تشهد فيه ليبيا اليوم تمزقا في نسيجها وأخطارا وجودية تهدد كيانها ووحدتها .

وترجل البطل الليبي شيخ الشهداء عمر المختار، الذي قاد الكفاح الليبي المسلح ضد الغزو الإيطالي الفاشي خاصة في مناطق برقة، شرق البلاد، في مثل هذا اليوم، وهو الذي تميز عن أقرانه من قيادات الجهاد بأنه لم يسع لمجد أو زعامة ولم يدخل في صراع داخلي قبلي أو جهوي كما حدث مع غيره آنذاك.

بدأ عمر المختار مشوار الكفاح في عمر الـ53، قائدا لأدوار الحركة السنوسية، ولم يثنه تقدم عمره عن هذا الواجب الوطني واستمر في نضاله حتى بلغ الـ 70 من العمر.وقد حكم على المناضل الليبي الرمز بالإعدام شنقا في محاكمة فاشية صورية نفذت في مثل هذا اليوم، في بلدة “سلوق”، بعد أن وقع في الأسر في الـ11 من ذات الشهر.

ويستحضر اليوم الليبيون ذكرى استشهاده آملين في أن تكون هذه الشخصية سببا حقيقيا في توحدهم وتجمعهم حول مشروع وطني شامل كما وحد هو جيله كي ينالوا الحرية وحق العيش فوق أرضهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here