الأزمات حاصرت منتخب ليبيا في معسكر تونس

3

ليبيا – افريقيا برس. أكد رئيس بعثة المنتخب الليبي لكرة القدم، نوري جموم، أن معسكر فرسان المتوسط في تونس اختتم وسط ظروف صعبة، بخلاف باقي منتخبات العالم التي لعبت مبارياتها الودية في أيام “الفيفا” بشكل طبيعي.

وقال جموم في تصريح لـ”العربي الجديد”، إن معسكر المنتخب الليبي منذ بدايته في البلاد، مرّ بالعديد من الأزمات نظراً للمشاكل التي نعيشها، بإلاضافة الى ظروف جائحة كورونا، مشيراً إلى أنه وبمجرد وصول بعثة “فرسان المتوسط” إلى تونس شهدت البلاد تزايداً في حالات الإصابة بالوباء العالمي، ما دفع السلطات التونسية إلى إلغاء مباراة التوغو، التي كان من المفترض إقامتها في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول.

وكشف جموم أن الإلغاء تسبب بحالة إحباط عند جميع أعضاء البعثة، ما دفع الاتحاد الليبي والسلطات الليبية إلى التدخل لضمان إقامة المباراة الثانية أمام منتخب جزر القمر، يوم الأحد الماضي، وانتهت بخسارة “فرسان المتوسط” بهدفين مقابل هدف وحيد، بعد الحصول على رخصة اللعب قبل موعد المواجهة بساعات، لتؤثر سلباً على المستوى الفني للاعبين.

وأضاف جموم أن جائحة كورونا وظروف البلاد لعبت دوراً سلبياً ضد كرة القدم الليبية، رغم المساعي لكي “نتجاوز جانباً من العقبات، لكن المطبات كانت عديدة، من إصابات لمرتين داخل المعسكر، وصعوبة في التنقل والسفر براً، واعتذار بعض اللاعبين لأسباب صحية وأخرى تتعلق بالرزنامة لبعد الدوريات العربية والعالمية”، ومع ذلك تم تجاوز بعض العوائق والتعامل معها باحترافية من إدارة المنتخب الليبي الفنية والإدارية.

وكان لاعبو المنتخب الليبي قد دخلوا معسكرا تحضيرياً، تمهيدا لمواجهة غينيا الاستوائية، ذهابا وإيابا، في التصفيات الأفريقية في الفترة من 9 وحتى 17 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

يشار إلى أن حظوظ المنتخب الليبي تعتبر كبيرة في التأهل إلى بطولة “كان”، التي ستقام في الكاميرون، فرغم خسارته في الجولة الأولى أمام تونس 4-1، فقد فاز 2-1 على منتخب تنزانيا في الجولة الثانية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here