تعثر الحصاد في وادي عتبة يُهدد المزارعين بخسائر فادحة

2

قارب موسم الحصاد على الانتهاء ولا تزال محاصيل القمح والشعير تقبع على حرثها في مساحات متفرقة بمنطقة وادي عتبة، بسبب شح وقود الديزل في المحطات وغلاء أسعارها في السوق السوداء ونقص آلات الحصاد.

قد يلحق تأخر جز المحاصيل وفصل الحبوب، خسائر مادية بالمزارعين، إذ ينتج عن ذلك إنبات الحشائش الضارة وتلف السنابل بسبب الرياح ويجعلها عرضة للطيور ما يؤدي إلى خفض الإنتاج أكثر مما عليه من قبل.

ويبدأ موسم الحصاد مع شهر أبريل حتى نهاية مايو، وفيما لا يزال الحصاد متأخرا في وادي عتبة، يطالب المزارعون الجهات المسؤولة في البلاد بدعم الإنتاج المحلي بتوفير وقود الديزل لتشغيل آلات الحصاد قبل دخول الموسم الجديد للزراعة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here