قصر ملكي يتحول الى معرض للخط العربي والزخرفة الإسلامية

إفتتح الأستاذ الجامعي في فن الخط علي البوسفي و زوجته زينب البشاري معرضا في قصر الملك إدريس السابق في ليبيا في مهمة لتعزيز ممارسة الخط العربي والزخرفة الإسلامية وبالرغم من التشدد الإسلامي المنتشر في البلاد .

وقال بوسفي، وهو محاسب متدرب يمارس الفن منذ عام 2007: “لا يكاد يكون لدينا خطوط إسلامية (إحترافية) في ليبيا لا توجد خبرة” ، مضيفا: “الظروف التي مررنا بها، هي في الحقيقة ظروف قاتلة، لكن لدينا رسالة: ان العمل في مجال الفنون يعتبر سلام، والفن في زمن الحروب سلام”.

ويتيح معرض البوسفي الحالي للسكان المحليين فرصة نادرة لزيارة قصر الملك إدريس السابق الذي أطاح به القذافي عام 1969، واستخدم القصر الملكي كمتحف ومكتبة خلال فترة حكم القذافي، وهو الآن محاط بحديقة كبيرة ويستخدم فقط لإقامة المعارض التي تعتبر نادرة في العاصمة الليبية.

وتطور تقليد الزخرفة في شبه الجزيرة العربية بعد وصول الإسلام، وانتشر كثيرا في الشرق الأوسط وتركيا، لكنه لم يكن معروفا في ليبيا حيث أن الرئيس السابق معمر القذافي لم يكن يشجع على ترويج الثقافة الإسلامية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here