النرويج تعترف بخذلان ليبيا

أقرت وزيرة الخارجية النرويجية “إيني إريكسين” بخذلان بلادها لليبيا بعد المشاركة بقصفها خلال العام 2011 في إطار حملة حلف “ناتو”.

ونقل تقرير أعده موقع راديو “سبوتنيك” الروسي الناطق بالإنجليزية عن “إريكسين” تأكيدها خلال كلمة لها أمام البرلمان النرويجي، عدم وجود إرادة سياسية لدى أعضاء مجلس الأمن الدولي لإنشاء قوات لحفظ السلام في ليبيا بعد العام 2011 مبينة غياب الموارد اللازمة لتأمين البلاد بعد الحملة العسكرية لـ”ناتو”.

وأضافت أن الأوضاع الأمنية انحدرت بشكل خطير بعد العام 2011 بشكل لم يكن يتوقعه أحد، مبينة أن الدرس المستفاد منه الآن أن غياب الخطة اللازمة للتعامل مع وضع معين يعقب عمل ما هو السبب الذي قاد إلى ما حصل في ليبيا.

واستدركت الوزيرة بالإشارة إلى أن بلادها شاركت في هذه الحملة العسكرية بناء على شرعية دولية.بدوره ذهب وزير الدفاع النرويجي “فرانك ينسين” في تصريحات لـ”سبوتنيك” إلى ما ذهبت إليه زميلته مبينا أن العنصر المفقود في ليبيا هو الاستقرار المحلي.يذكر أن القوات الجوية النرويجية شاركت في القصف الذي شنته قوات حلف “ناتو” عام 2011 لإسقاط نظام القذافي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here