غضب شعبي من استئناف رحلات “مصر للطيران” إلى الصين

2

غضب واستهجان وسخرية استقبل بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي قرار شركة “مصر للطيران” استئناف رحلاتها إلى الصين اعتباراً من 27 فبراير/شباط الحالي، رغم حالة الحظر التي تعيشها البلاد بسبب فيروس كورونا المستجدّ. واعتبر مغردون القرار كارثة تعكس عدم اهتمام النظام المصري بصحة وسلامة المصريين.

وكتب حساب “الاشتراكي”: “‏‎#مصر_للطيران قررت إعادة الطيران من وإلى الصين في وقت روسيا قفلت الحدود.. لوفتهانزا.. الإنكليزية.. الهولندية.. الملكية.. الفرنسية وقفوا الطيران من وإلى الصين من أكثر من أسبوعين”.

وغرد حساب “يو إن بي”: “‏مصر للطيران: استئناف الرحلات الجوية كل يوم خميس من وإلى الصين ابتداءً من 27 فبراير.. ولا سورية ولا العراق .. الحل الصيني للخلاص من الشعب المصري (السيساوية يمتنعون)”.

علق حساب آخر: “الظاهر أن وزارة الصحة ما عرفتش تنقل فيروس كورونا للشعب المصري عن طريق الناس اللي جاءت من الصين فاحب يجيب لنا شوية ثاني من هناك عشان أول مرة ما نفعش عشان يتخلص من الشعب المصري. ‎#كفاية_علينا_يامصريين”.

وقال حساب “ضد الظلم”: “‏‎يبقى ‎#مقاطعة_مصر_للطيران واجب وطني علي كل مصري خايف علي نفسه وأهل بيته وبلده”.

وكتبت نيرة فروح: “‏كل الدول وقفت الطيران من وإلى الصين ما عدا احنا إللي قررنا نستأنف الطيران للصين.. ده الكورونا هينتقل لينا بسرعة الصاروخ.. يخرب بيت كده منكم لله ونسينا موضوع الفيروس إللي لو انتشر عندنا هنبقى عاملين زي لما الكوليرا دخل مصر بالظبط وماسكين في إلغاء أغانى المهرجانات.. ده احنا شعب تافه”.

وأشار بهاء بيروتي: “‏بعد ساعات من إعلان مصر أن المصاب بكورونا ليس مصابا.. السلطات المصرية تعاود الرحلات من مصر إلى الصين.. السيسي يبدو مُصرّاً على جلب كورونا لمصر”.

وتساءل مجدي كامل: “‏مصر للطيران تستأنف الرحلات مع الصين من الأسبوع المقبل؟ هو السيسي خلاص قرر يقضي علينا بدري؟ روسيا تمنع دخول الصينيين وإنت تدخلهم مصر؟”، وردت عليه نور: “‏‎هنموت في الوبا”.

وكتب صاحب حساب “الباشمهندس”: “‏لا حول ولا قوة إلا بالله.. مصر للطيران تقرر استئناف رحلاتها من وإلى الصين”.

كما غردت جوليا: “‏أحد قال الفيروس وقف انتشار؟ أكثر دولة المفروض ما تخاطر مصر لأن التعداد حقها كبير (100 مليون نسمة) وإذا صار شي ما تقدر تسيطر عليه مثل الصين!! مصر للطيران تقرر استئناف رحلاتها من وإلى الصين”.

وتساءل أشرف ساخراً: “‏ما العلاقة بين استنئاف رحلات مصر للطيران إلى الصين ومنها وبين تحديد ( تنظيم ) النسل في مصر؟”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here