تفاصيل هامة عن انتهاء إثيوبيا من بناء سد جديد على نهر النيل

كشف أستاذ الجيولوجيا وموارد المياه بمعهد البحوث الإفريقية بجامعة القاهرة في مصر عباس شراقي، تفاصيل هامة عن إعلان إثيوبيا الانتهاء من تشييد السد المكمل لسد النهضة الإثيوبي الكبير.

وأكد شراقي في تصريحات لـRT، أن السد المكمل أو “سد السرج” هو سد مكمل لسد النهضة الإثيوبي لأن السد الكبير لن يستطيع تخزين كمية المياه الكبيرة.

وأشار إلى أن سد النهضة كان ارتفاعه 85 مترا، وسعته التخزينية 11.1 مليار متر مكعب من المياه، ولكن الجانب الإثيوبي رغب في ارتفاع أكبر وسعة تخزينية كبيرة، ولكن كانت هناك مشكلة تواجههم وهي ارتفاع المياه وتسريبها من السد الرئيسي إذا لم يتم حجزها من التسريب عبر وادي قريب من سد النهضة.

ونوه شراقي بأن الحل الوحيد كان بناء هذا السد المكمل لسد الوادي بالكامل ورفع سد النهضة من 85 مترا إلى 145 مترا وبالتالي تزيد السعة التخزينية إلى 74 مليار متر مكعب.

وقال إن السد المكمل قام بغلق الوادي بالكامل وهو سد لا يمتلك توربينات، ولذلك تم الانتهاء منه بشكل سريع لأنه لا يتطلب عملا فنيا مثل سد النهضة الذي يحتوي على توربينات.

وتابع: “السد الرئيسي فيه 16 توربينا لتوليد الكهرباء، ومن دون السد المكمل لن يستطيع تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه، موضحا أن الشركة الإيطالية المسؤولة عن بناء السد الرئيسي تعطلت بسبب تأخر الجانب الإثيوبي في شراء التوربينات ولذلك شرعت في بناء السد المكمل لكسب الوقت، وهذا الأمر يعني تأخر افتتاح السد الرئيسي لمدة عام على الأقل حتى 2023 بدلا من 2022”.

وكانت إثيوبيا قد اعلنت اكتمال مشروع بناء سد السرج التابع لمشروع سد النهضة الكبير، حيث يعد هذا السد علامة فارقة في المشروع بأكمله.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here