الحكومة المصرية تنعى “طبيب الغلابة”

7

مصر – افريقيا برس. نعت الحكومة المصرية الطبيب محمد مشالي المعروف إعلاميا باسم “طبيب الغلابة”، الذي وافته المنية أمس، بعد مسيرة ثرية بالتفاني والعطاء، وخدمة الفقراء.

وصرح مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، “سيظل الدكتور محمد مشالى حاضرا رغم المغيب، سيظل قدوة ونموذجا لشباب الأطباء، وعلامة مضيئة فى سجل أبناء هذا الوطن، الذين ضحوا بكل غال ونفيس من أجل خدمة وطنهم، وأبنائه، فقد كان رحمه الله نسيجا وحده فى الإنسانية والإيثار، وهب طوال مسيرة حياته كل ما يملك لمساعدة الفقراء، وبادلوه مكانة فى قلوبهم مرصعة بالحب والعرفان والتقدير”، حسبما نقل موقع “صدى البلد”.

وأضاف مدبولي: “لقد كان الدكتور مشالى راهبا فى محراب عيادته، يؤدى يوميا فروض العطاء لمرضاه، لم يتأخر يوما عن طالبيه، سعيدا بخدمتهم دون مطلب أو مأرب، مسخرا جهده ووقته وماله من أجل علاج من لجأ إليه، أو طلب معونته”.
ودعا مدبولى شباب الأطباء أن يهتدوا بمسيرة الراحل الكريم، ويخلدوا أسماءهم بأحرف من نور فى ذاكرة وطن لا ينسى من كان خدوما لأبنائه، مشيدا بالخطوات التى اتخذها عدد من المسؤولين لإطلاق اسم الدكتور محمد مشالي على عدد من المنشآت.

وكان مساعد الدكتور، محمد مشالي، قد كشف عن أمنية “طبيب الغلابة” الأخيرة قبل وفاته، وقال هاشم محمد، الذي يعمل كمساعد لمشالي منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي، إن “أمنيته الأخيرة كانت أن يأتيه الموت وهو يؤدي دوره داخل العيادة بين مرضاه”، بحسب تصريحاته لقناة “سكاي نيوز عربية”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here