إعدام راجح يفضح منظومة السيسي الأمنية

عبد الفتاح السيسي
حُملت منظومة السيسي الأمنية مسؤولية الجرائم

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، على مدى يومين، بجريمة قتل في مدينة تلا في محافظة المنوفية شمال البلاد، حين قام شاب يدعى محمد راجح (20 عاماً) بقتل محمود البنا (18 عاما)، إثر دفاعه عن جارته من تحرش الأول بها، وفق روايات شهود عيان.

وانتقد مغردون غياب الأمن عن الشارع، واقتصاره على مواجهة التظاهرات وغلق الميادين، كما تصدر وسما “#اعدام_راجح” و”#راجح_قاتل” قائمة الأكثر تداولاً على موقع “تويتر” في مصر، وسط مخاوف من تدخل نفوذ أقارب القاتل في مجرى التحقيقات، ما دفع أهالي المدينة إلى إطلاق مطالب بالقصاص للقتيل، قابلها الأمن كعادته بالقمع والقبض على بعض من قام بها، ليستنكر ناشطون “الأمن غايب في الشارع ولما الناس تطالب بالعدل يظهر!”.

‏وغرد حساب “شباب ضد الانقلاب”: “في مصر السيسي لا مكان للرجولة ولا النخوة فأصحاب هذه الصفات لا مكان لهم غير القبور فالموت هو المكافآة الوحيدة لهم… الشاب اللي لابس أزرق ده (محمود) اللي قتله البلطجي المتحرش (راجح) عشان دافع عن فتاة تحرش بها والمؤكد أن راجح هيخرج من الجريمة عادي جداً عشان أخوه ضابط. #راجح_قاتل”.

وأضاف: “‏‎#عاجل: قوات الأمن تطوِّق تظاهرة أهالي مدينة تلا بالمنوفية المطالبة بالقصاص للطالب محمود البنا الذي قُتل أثناء دفاعه عن فتاة تعرضت للتحرش.. #اعدام_راجح”.

وكتب عمرو خليفة: “‏‎#نوبل_لاثيوبيا_وبلحه_لمصر.. هذه هي الحقيقة المرة بعد ‎#اعدام_راجح.. شاب مصري بريء دافع عن بنت ضد التحرش وكان جزاؤه القتل عمداً على يد شاب بلطجي يحتمي في قرائب في أماكن حساسة في المنظومة القضائية.. واليوم الأمن المصري يضرب المتظاهرين لحق الشهيد”.

وتساءلت إيمان حسني: “‏هي ليه بقت كده.. شباب زي الورد بتروح بدم بارد إيه بيحصل فيكي يا بلد الحضارة يا بلد الأمن والأمان يا بلد.. ولا دي اشعارات اتربينا عليها.. كرهت مصر الله يرحمك يا محمود. ‎#اعدام_راجح”،

وكتبت زينب أحمد: “‏قوات الأمن نزلت فضت المظاهرة واعتقلت شباب بيعبروا عن غضبهم وقهرتهم وبيطالبوا فيها بالقصاص العادل والإعدام للمجرمين.. حسبي الله ونعم الوكيل #راجح_قاتل #اعدام_راجح”.

وطالب حمادة حسن: “‏هو دا الأمن والأمان لما يتقتل شاب بدم باااارد عشان كان بيدافع عن واحده حد بيتحرش بيها دون أي اعتبار أو خوف من أي عواقب يبقى احنا وصلنا لفين لا بد من الاعدام للقتلة ولا رحمة ولا رأفة بهم ‎#اعدام_راجح”.

وقال صاحب حساب “برافو بيكو”: “‏أدي الأمن والأمان اللي البنات عايشينة ولا الشاب ده عايشة ولا مصر عايشاه.. فين الشرطة؟ قاعده بس تحرس بسلامته السيسي ونظامه أما المواطنين يروحون في داهية… الشرطة والداخلية بلطجية. ‎#اعدام_راجح”.

وغرد أحمد هادي: “‏الى متى لا يوجد عقاب فوري ويكون عبرة للجميع حتى يرجع الأمن.. الى متى سيكون ثمن الانسان سنة أو 10 سجن من قتل يقتل عندما يطبق القانون سيكون هناك أمان. #اعدام_راجح”.

وعلق أحمد: “‏خلوا السيسي يفرح بشباب مصر عشان يقولك هيعمل ايه التعليم في وطن ضايع.. فين الأمن والأمان في مصر يا شوية عرر! ‎#اعدام_راجح”.

وحاول صاحب حساب “أول الغيث” التفسير: “‏‎#اعدام_راجح.. السبب الرئيسي في موت محمود البنا مش محمد راجح.. السبب الرئيسي عدم الأمن في البلد وتسليط الأمن لقوته في مطاردة المتظاهرين عليه مش لتأمين الناس من البلطجة اللي هي جزء أصيل من منظومة الشرطة ولا تنسوا المواطنون الشرفاء أيام الثورة حتى الآن.. رحم الله محمود البنا”.

ودعا محمد المرسي: “‏يجب محاسبة كل مخترق عن القانون.. حق الراجل اللي مات ده في ذنب رجال الأمن ان لم يعاقب. #اعدام_راجح”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here