أول تعليق مصري رسمي بشأن توقيف سفينة إيرانية في قناة السويس

دحض رئيس هيئة قناة السويس المصرية، الفريق مهاب مميش، ما نشر حول منع عبور إحدى السفن الإيرانية المحملة بالنفط إلى سوريا عبر قناة السويس.

وادعى في تصريح صحفي: “لا يمكن أن أمنع سفينة من العبور، تجارة النفط تجارة مشروعة وتجارة السلاح كذلك”.

وزعم أن منع السفن من العبور يكون في حالتين فقط، “الأولى إذا كان هناك بلاغ مصدره الأمم المتحدة، وثانيا إذا كانت على السفينة مخالفات”.

وتعد قناة السويس أهم معبر ملاحي يربط بين القارات الثلاث إفريقيا وآسيا وأوروبا، إذ تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط، وتمر من خلالها كبرى شحنات النفط، خاصة من الدول النفطية الغنية القريبة منها إلى مختلف دول العالم.

وكان وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، اشار ليلة الأحد 7 يوليو /تموز، الى احتجاز سفينة إيرانية في مصر، بالإضافة إلى الناقلة التي تم احتجازها في جبل طارق”.

وأضاف زنغنه، في برنامج تلفزيوني حول احتجاز ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق من قبل البحرية البريطانية: “وزارة الخارجية تتابع قضية الناقلة، ولذا نأمل في تحقيق نتيجة جيدة”.

كما قال وزير النفط الإيراني: “لدينا سفينة أخرى محتجزة في مصر ونسعى لحل القضية”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here