طلاق ثانٍ في العائلة الملكية البريطانية خلال أسبوع

2

قال ناطق ملكي إن ابن شقيقة الملكة إليزابيث الثانية ديفيد أرمسترونغ-جونز (58 عاما) سيبدأ إجراءات طلاقه من زوجته سيرينا (49 عاما)، وسيكون هذا الطلاق الثاني بين أفراد الأسرة الملكية البريطانية الذي يعلن عنه في غضون أسبوع.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن متحدث باسم الزوجين قوله، “إيرل وكونتيسة سنودون اتفقا وديا على أن زواجهما بلغ نهايته ويعتزمان الطلاق”، وأضاف أنهما “يطلبان من الصحافة احترام خصوصيتهما وخصوصية أسرتهما”.

وقد تزوج الزوجان منذ عام 1993، ولديهما ولدان هما تشارلز (20 عاما) ومارغريتا (17 عاما).

وإيرل سنودون الذي يملك شركة لصنع الأثاث هو ابن شقيقة الملكة إليزابيث الأميرة مارغريت التي توفيت في عام 2002 ولورد سنودون الذي توفي في 2017 وهو رقم 21 في ترتيب ولاية العرش.

وازدادت مشاكل العائلة الملكية، بعد أن شهدت الملكة بضعة أشهر عصيبة، فقد أدخل الأمير هاري حفيد الملكة وزوجته ميغان القصر في أزمة الشهر الماضي بعد إعلانهما التخلي عن مهماتهما الملكية وتحقيق الاستقلالية المادية وسفرهما إلى كندا.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أعلن بيتر فيليبس أكبر أحفاد الملكة وزوجته الكندية أوتم اعتزامهما الطلاق بعد زواج دام 12 عاما.
اعلان

وفيليبس هو ابن الأميرة آن (ابنة الملكة) وزوجها الأول مارك فيليبس، وهو لا يملك أي لقب ملكي، كما لم يقم بواجبات نيابة عن العائلة الملكية وبالتالي لا يحصل على مخصصات رسمية.

وسيتشارك فيليبس وزوجته الكندية حضانة ابنتيهما وسيبقيان كلاهما في غلوسترشير في جنوب شرق إنجلترا.

كما أن ابن الملكة إليزابيث الثانية الأمير أندرو انسحب من الحياة العامة في نوفمبر/تشرين الثاني لارتباط اسمه بفضيحة رجل الأعمال الأميركي جيفري إبستين المتهم باعتداءات جنسية.

المصدر : الفرنسية,رويترز

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here