أزمة الطلاب العالقين على الحدود مع السودان

تمكنت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج بالتعاون مع سفارة مصر في الخرطوم وجهات أمنية سيادية من إنهاء إجراءات 120 طالبا علقوا عند معبر “أرقين” البري بين مصر والسودان.

وأفادت الوزارة المصرية بأن السفارة بالسودان قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة، وتواصلت مع جهات سيادية رفيعة المستوى نسقت مع سلطات المعبر في الدولتين وعجلت الإجراءات.

وقالت إنه وفي إطار الجهود التي تبذلها الخارجية والسفارة المصرية في الخرطوم من أجل رعاية المواطنين من أبناء الجالية، لاسيما في ضوء التطورات الأخيرة الجارية في السودان، والتي ترتب عليها قرار السلطات السودانية بإغلاق المنافذ البرية على الحدود المشتركة بين البلدين.

حيث أدى ذلك إلى تعطيل سفر عدد كبير من المواطنين المصريين ومن بينهم مجموعة من الطلبة المصريين الدارسين في الجامعات السودانية.

فقد أجرت السفارة اتصالات مع عدد من المسؤولين أسفرت عن تجاوب السلطات السودانية المعنية ووجهت بسرعة فتح معبر “أرقين” البري على الحدود بين البلدين.

وأشارت إلى أن السفير المصري في الخرطوم اتصل بمدير معبر “أرقين” البري، الذي أكد بالفعل صدور تعليمات مباشرة بفتح المعبر الحدودي مع مصر اعتبارا من صباح يوم 13 أبريل، مؤكدة وصول عدد من الحافلات التي تقل المواطنين والطلبة المصريين.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here