شاومينج تعلن تسريب امتحان اللغة العربية

الوزارة تنفي صحة التسريب

كعادتها كل عام، أعلنت صفحة “شاومينج” أنها سرّبت، السبت، اختبار مادة اللغة العربية، وهو أول أيام امتحانات الثانوية العامة في مصر والتي تنتهي يوم 3 يوليو/تموز المقبل، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتساب”.

وتُعد هذه المرحلة من أهم المراحل الدراسية التي لها دور كبير في مستقبل الطلاب. وأكدت صفحة “شاومينج بيغشش ثانوية عامة” أنها ستقوم بتسريب كافة امتحانات الثانوية العامة قبل بداية الامتحان، خلال الأيام المقبلة، ما جعل وزارة التربية والتعليم تخرج عن صمتها، ونفى خالد عبد الحكم، نائب رئيس امتحانات الثانوية العامة، تسريب امتحان اللغة العربية اليوم الذي تداولته بعض صفحات الغش الإلكتروني.

وقال عبد الحكم إن نموذج امتحان اللغة العربية المتداول عبر صفحات التواصل الاجتماعي تحت عنوان “تسريب امتحان اللغة العربية للثانوية العامة” لا علاقة له بالامتحان الذي يؤديه الطلاب اليوم في امتحاني اللغة العربية والتربية الدينية، مؤكداً أن وزارته اتخذت إجراءات احترازية كافية لضمان استحالة تسريب الامتحانات.

من جانبه، أكد مصدر مسؤول في وزارة التربية والتعليم، أن فريق مكافحة الغش الإلكتروني في غرفة العمليات المركزية لامتحانات الثانوية العامة رصد حوالي 10 صفحات غش إلكتروني على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حتى الآن، مؤكداً أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لغلق تلك الصفحات.

وسبق لوزارة التربية والتعليم أن حذّرت الطلاب من إدخال الهاتف المحمول إلى قاعة الامتحان حتى لو كان مغلقًا، وكذا أية أجهزة تكنولوجية من شأنها تسهيل عملية الغش أو المساعدة عليه في امتحانات الثانوية العامة. كما شهدت اللجان تشديدات أمنية مكثفة، عبر إقامة كردون أمني أمام جميع اللجان، ونشر دوريات متحركة وثابتة، بالإضافة إلى تمركز عدد من سيارات الإسعاف أمام كل لجنة.

وأقدم عناصر الأمن الإداري في المدارس على تفتيش الطلاب قبل دخولهم اللجان، باستخدام العصا الإلكترونية، في ما احتشد أولياء الأمور أمام البوابات الرئيسية أثناء توصيل أبنائهم إلى اللجان.

ووضعت لجان سير امتحانات الثانوية العامة في مصر بالمدارس منشورات في مكان بارز تنص على قرار الإخلال بأعمال الامتحانات، والذي حدد عقوبة الحبس والغرامة لكل من نشر أو أذاع أسئلة وأجوبة الامتحانات، إضافة إلى جدول امتحانات الثانوية العامة في مدخل المدرسة، حتى يتعرف الطلاب على تبعات محاولات الغش أو الإخلال بأعمال الامتحانات لحظة دخولهم اللجنة، بهدف إثارة الخوف والفزع داخل نفوس الطلاب.

الجدير بالذكر، أن صفحة “شاومينج” بدأت في الظهور عام 2016، وسربت الامتحانات للطلاب، ما دفع وزارة التربية والتعليم إلى وضع نظام جديد يسمي “البوكليت” الذي تم تطبيقه العام الماضي 2018، وهو عبارة عن ضم ورقة الأسئلة مع ورقة الإجابة، لمنع حالات حدوث الغش، ورغم ذلك ما زال الأمر مستمراً حتى اليوم.

ويشارك في الامتحانات 669749 طالبا وطالبة، منهم 264653 طالبا وطالبة في الشعبة الأدبية و118071 طالبا وطالبة في الشعبة العلمية “رياضيات”، و268938 طالبا وطالبة في الشعبة العلمية “علوم”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here