اسكتلندا تستعد لعرض حجر من الأهرامات ومصر تشكك

يقول متحف اسكتلندا إن هذا الحجر هو الوحيد من حجارة كسوة الهرم الأكبر، الذي يعرض خارج مصر

يدور جدل حول أحقية متحف اسكتلندا الوطني في عرض قطعة من حجر كانت تكسو الهرم الأكبر في الجيزة بمصر. ففي الأسبوع الماضي أُعلن أن قطعة كبيرة من الحجر الكلسي من الهرم الأكبر ستعرض لأول مرة أمام العامة في المتحف الشهر المقبل. ولكن دائرة استعادة الآثار المصرية شككت في أصالة ومستندات ذلك الحجر.

ويصر المتحف على أن المهندس البريطاني وايمان ديكسن الذي كان يعمل في مصر، حصل على إذن لإخراج القطعة منها في عام 1872. إلا أن شعبان عبد الجواد، المدير المشرف على قسم استعادة الآثار المصرية قال إنه يريد أن يزور فريق من المسؤولين اسكتلندا، ويطلب شهادة حيازة الحجر ومستندات التصدير.

تهريب
وقال عبد الجواد إن إجراءات يمكن أن تتخذ لاستعادة أي قطعة أثرية يثبت أنها هربت خارج البلاد، إلا أنه لا يعتقد أن الحجر جزء من الهرم الأكبر كما يقول المتحف الاسكتلندي. لكنه أضاف: “خاطبت وزارة الآثار وزارة الخارجية لاتخاذ الإجراءات الضرورية للاتصال بالسلطات الاسكتلندية والمتحف لطلب شهادة الحيازة ووثائق التصدير الخاصة بالحجر وكيف غادر مصر ومتى حصل عليه المتحف”.

وقال عبد الجواد: “إن القانون المصري حول حماية النُصب رقم 117 لعام 1983 ينص على أن المتاجرة أو تصدير الأثريات يعد جريمة، وإذا ثبت أن قطعة أثرية تم تهريبها بشكل غير قانوني، فستُتخذ الإجراءات الضرورية لاستعادتها”. لكن المسؤولين في المتحف يقولون إن الحجر جيء به من الهرم الأكبر في الجيزة ووجده المهندس البريطاني وايمان ديكسن، الذي كان يعمل في مصر بالنيابة عن عالم الفلك الاسكتلندي تشارلز بيازي سميث.

ووجد المهندس الحجر في كومة من الأنقاض من أعمال طرق كانت تجريها الحكومة المصرية في عام 1869. وقال متحدث باسم متحف اسكتلندا الوطني إن السيد سميث بدأ برنامجا بحثيا في عام 1865 تضمن أول أكبر مسح دقيق للهرم الأكبر. وأضاف: “ذلك أعطاه الإذن الرسمي من نائب ملك مصر والدعم من خدمة الآثار المصرية”. وقال المتحدث: “بعد مراجعة كافة المستندات التي بحوزتنا، نحن واثقون أنه تم الحصول على الأذون والمستندات المطلوبة، التي تتوافق مع كان معمولا به في ذلك الوقت”.

وكان الحجر قد وصل إلى بريطانيا عام 1872 ونقل إلى تشارلز سميث في إدنبره. ويقول خبراء مصريون إن الطبقة الخارجية من الهرم كانت مصنوعة من الغرانيت، كما هو الحال مع هرمي خفرع ومنقرع، وليست من الحجر الكلسي كما يقول المتحف الاسكتلندي.

قاعدة الهرم
لكن متحدثا باسم المتحف يقول: “إن الهرم الأكبر كان مكسوا في البدء بكلس ناعم، وأنه لا يزال هناك في قاعدته حجارة كلسية”. مضيفا “الكتلة التي لدينا اكتشفت عند قاعدة الهرم ونحن واثقون أنها حجارة من الهرم”. وكان الهرم الأكبر قد بني للملك خوفو بين عامي 2589 و 2566 قبل الميلاد، وهو الأقدم والأكبر بين الأهرامات الثلاثة. وقال متحف اسكتلندا الوطني إن الحجر سيكون قطعة رئيسية في صالة جديدة ستحمل عنوان “إعادة اكتشاف مصر القديمة”.

رسم توضيحي من تشارلز سميث الذي عمل على نقل الحجر إلى بريطانيا (متحف اسكتلندا الوطني)
مشاركة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here