العثور على آثار جديدة بمنطقة لم يسبق استكشافها

تمكنت البعثة الأثرية المصرية اليابانية في شمال سقارة من الكشف عن مقبرة على طراز “الكتاكومب” ترجع للعصر الروماني، لأول مرة في هذه المنطقة.

وترجع المقبرة للفترة من القرن الأول حتى القرن الثاني الميلادي، حيث قال صبري فرح، مدير عام منطقة سقارة، إن البعثة عثرت على “الكتاكومب” في المنطقة التي تقع شمال شرق تفتيش منطقة سقارة القديم، والتي لم تشهد أي أعمال حفر في الماضي على الإطلاق.

وتتكون المقبرة الجديدة من بناء مقبب من الطوب اللبن به سلم داخلي، وغرفة منحوتة في الصخر ومصنوعة من الحجر الجيري، عثر بداخلها على “نيشة” محفورة بالصخر تحتوي على لوحة مستديرة الشكل صور عليها الإله “سوكر وتحوت وأنوبيس” من اليسار إلى اليمين، وأسفل الصورة سطران من النقوش اليونانية.

كما عثر أمام اللوحة على خمسة تماثيل مصنوعة من “التراكوتا لايزيس أفروديت”، وعدد من الأواني الفخارية الصغيرة وجدت على بوابة المدخل.

وأضاف أن البعثة عثرت أيضا على اثنين من التماثيل على هيئة أسدين مصنوعين من الحجر الجيري ومحفورين في الصخر، يبلغ طول كل منهما نحو 55 سم بارتفاع 33 سم.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here