محمد علي : فساد السيسي والعسكر

الفنان والمقاول محمد علي

من جديد، تصدر اسم الفنان والمقاول #محمد_علي قائمة الأكثر تداولاً المصرية، وهذه المرة بوسم #محمد_علي_فضح_العصابة، عقب نشره #الفيديو_الجديد له على موقع فيسبوك، في إشارة إلى فضحه فساد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وخصص علي الفيديو الأخير لتوضيح أسباب عمله مع الجيش، وخروجه في هذا التوقيت لفضحهم، والسخرية من ادعاء السيسي احتواء ثلاجته على الماء فقط لمدة عشر سنوات.

وذكر علي السيد الورديان: “‏‎#محمد_علي_فضح_العصابة.. اوعى تنسى في عز انشغالك بموضوع محمد علي وفيديوهاته وتويتاته إن في شباب معتقلين كانوا عارفين حقيقة العسكر من أول يوم قاوموا ظلمه وجبروته واستبداده بدمائهم مش عشان شوية فلوس لأ عشان عندهم عقيده وإيمان تصدوا للظلم والفساد من أجل دينهم وعقيدتهم.. هي لله”.

وتعجبت “صاحبة السعادة”: “‏‎#محمد_علي_فضح_العصابة.. المقاول محمد علي: دفن أم السيسي تكلف 2 مليون جنيه!! تصور ان 2 مليون جنيه هو نصيب جثة وانت لا تجد ما تأكل .. تصور حجم المال المنهوب في مصر حين يكون نصيب جثة هو 2 مليون جنيه بينما ملايين البشر تحت خط الفقر .. فعلا هذا الشعب لم يجد من يحنو عليه”.

وحاول آدم مرسي التوضيح: “‏‎#محمد_علي_فضح_العصابة.. تتعدد عوامل سقوط أنظمة الاستبداد لكن يبقى الأهم من بينها غضبة الشعوب الكفيلة بخلع الطغاة من كراسي الحكم ولن يكون حكم العسكر في مصر استثناء من ذلك، فالسقوط المدوي قادم في الطريق برغم كل إجراءات الوقاية والاحتياطات التي استباحت حياة المواطنين ومقدرات الوطن”.

وعن الخدمات الطبية قارن حساب “حزب الحرية والعدالة”: “‏شباك تذاكر مستشفى أبو الريش للأطفال..كان من السهل خلال الـ 6 سنوات أن نبني عدة مستشفيات على نهج 57357 في كافة التخصصات ونقدم خدمة صحية تليق بالمواطن الغلبان ونمنع طوابير الانتظار والمهانة والاستهانة بآلام الناس وأوجاعها. #محمد_علي_فضح_العصابة”.

ونشر نفس الحساب مانشيت جريدة الشروق أمس، عن قرار رئيس الوزراء بسداد مستحقات المقاولين المتأخرة وقال: “‏‎#محمد_علي_فضح_العصابة.. مانشيت جريدة الشروق اليوم .. قرارات خوفاً من ظهور مئات مثل محمد علي”.

وعن نفس المانشيت سخرت “صاحبة السعادة”: “‏‎#محمد_علي_فضح_العصابة.. اصرفولهم بدل ما يروحوا إسبانيا”. وشاركتهم توتا أحمد السخرية: “‏شعب يخاف ما يختشيش. ‎#محمد_علي_فضح_العصابة”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here