حيوانات وحشرات سافرت إلى الفضاء قبل البشر

3

مصر – افريقيا برس. لا يستطيع كثير منا القول إننا سافرنا نحو الفضاء، ولكن كل هذه الحيوانات تمكنت من القيام بذلك، وسبقتنا نحن البشر.

في تقرير نشرته مجلة “ريدرز دايجست” الأميركية، نقلت الكاتبة لورن كاهن عن موقع “سبايس دوت كوم” أنه في الأيام الأولى لعلم الصواريخ، لم يكن أحد يعرف آثار انعدام الوزن؛ لذا أطلق علماء الصواريخ الحيوانات بشكل رئيسي الكلاب والقرود والشمبانزي إلى الفضاء، لاختبار آثار الفضاء على الكائنات الحية، وتحديد إذا كان البشر يمكنهم البقاء على قيد الحياة خلال رحلتي الذهاب والعودة إلى الفضاء.

ونقدم هنا الحيوانات والحشرات التي سبقت الإنسان في السفر للفضاء، أي التي سافرت للفضاء قبل رائد الفضاء السوفياتي يوري غاغارين، الذي كان أول إنسان يتمكن من الطيران إلى الفضاء الخارجي في 12أبريل/نيسان 1961.

وانطلق غاغارين إلى الفضاء على متن سفينة فضاء “فستوك” بواسطة صاروخ حمل الاسم نفسه، وأمضى هناك 108 دقائق، وعاد بعدها إلى الأرض.

عام 1947.. ذبابات الفاكهة
في 20 فبراير/شباط 1947، أرسلت ذبابات الفاكهة من قبل الولايات المتحدة إلى الفضاء بهدف اختبار آثار الإشعاع على الحمض النووي. ورغم أنها لم تصل إلى المدار الفضائي، فإنها وصلت إلى “الفضاء” وكانت على قيد الحياة عند عودتها.

1949-1948.. قرود الريسوسي
أشارت الكاتبة إلى أن أول قرد أرسل إلى الفضاء يدعى ألبرت الأول، وهو قرد من فصيلة مكاك ريسوسي، ووصلت كبسولته إلى ارتفاع 39 ميلا (نحو 63 كيلومترا) في 11 يونيو/حزيران 1948، إلا أنه لم ينج. أما القرد الآخر الذي أُطلق إلى الفضاء فهو ألبرت الثاني، الذي كان أفضل حالا من سابقه، ولكنه نفق عند عودته بسبب مظلته.

1950.. الفأر الأول
في 15 أغسطس/آب 1950، أرسل أول فأر إلى الفضاء، ووصل إلى ارتفاع قدره 87 ميلا (نحو 140 كيلومترا)، ولكنه لم ينج عند العودة بسبب عطل في المظلة. كما أرسل المزيد من الفئران طوال الخمسينيات، ولكن استغرق الأمر حتى 19 أغسطس/آب 1960، قبل أن تتمكن الفئران (البالغ عددها 42) من النجاة في رحلة من وإلى الفضاء.

1951.. الكلبان تسيغام وديزيك
كان تسيغام وديزيك من أوائل الكلاب التي صعدت إلى الفضاء في 15 أغسطس/آب 1951، من قبل السوفياتيين، ووصلا إلى الفضاء وأصبحا أول الكائنات الحية الناجية من رحلة فضائية، ولكن نفق ديزيك أثناء محاولة طيران ثانية في سبتمبر/أيلول من ذلك العام.

1957: الكلبة لايكا
قالت الكاتبة إن “لايكا” من الكلاب الضالة الروسية، وكانت أول حيوان يدور حول الأرض، إلا أنها نفقت خلال المهمة.

1959.. أول القرود الناجية
أول القرود التي نجت من رحلة الفضاء كانت “أبل” من فصيلة ريسوس من كانساس، وبيكر قرد السنجاب من بيرو. انطلقت رحلتهما في 28 مايو/أيار 1959 ووصلت إلى ارتفاع 360 ميلا (نحو580 كيلومترا). ورغم أن أبل وبيكر عادتا من الرحلة في صحة جيدة، فإن أبل نفقت بعد 4 أيام بسبب المضاعفات أثناء جراحة، وفقا لمتحف سميثسونيان الوطني للطيران والفضاء.

وعاشت بيكر حتى بلغت سن 24، ودفنت في ما بعد في مركز الفضاء والصواريخ الأميركي، الذي يقع في هانتسفيل بألاباما، حيث لا يزال المعجبون يمجدون ذكراها من خلال ترك الموز على قبرها.

1959.. الأرانب
في 2 يوليو/تموز 1959، حمل أول صاروخ سوفياتي أول أرنب في الفضاء، مع كلبين، وفقا لموقع “سبيس دوت كوم”.

1960.. الكلبتان بيلكا وستريلكا
في 19 أغسطس/آب 1960، أصبحت مركبة سبوتنيك 5 السوفياتية أول مهمة فضائية تعيد الكلاب على قيد الحياة بعد الدوران حول الأرض. وحملت الرحلة 42 فأرا وجرذين وذباب فاكهة وأرنبا والكلبتين بيلكا وستريلكا.

1961.. الشمبانزي
أوضحت الكاتبة أن الحمض النووي للشمبانزي يشبه الحمض النووي البشري أكثر من الحمض النووي للقردة، لذا فإن إرسال الشمبانزي إلى الفضاء كان محوريا في الاستعداد لإطلاق الإنسان إلى الفضاء. وفي 31 يناير/كانون الثاني 1961، أصبح “هام” أول شمبانزي يذهب إلى الفضاء.

1961.. الضفادع
ونوهت الكاتبة إلى أولى الضفادع التي وصلت إلى الفضاء في 9 مارس/آذار 1961، عندما أطلق الاتحاد السوفياتي مركبة كوربل سبوتنيك. وحسب مجلة أتلنتيك الأميركية، فإن جميع الضفادع عادت حية إلى الأرض.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here