أبو شقة يجمع بين عضويتي النواب والشيوخ بالمخالفة للدستور

2

مصر – افريقيا برس. أعلن رئيس مجلس الشيوخ المصري، عبد الوهاب عبد الرازق، خلال الجلسة الافتتاحية للمجلس، اليوم الأحد، فوز رئيس حزب “الوفد” بهاء الدين أبو شقة، والإعلامية فيبي فوزي جرجس عن حزب “الشعب الجمهوري”، بمقعدي وكيلي المجلس، مبيناً أن عدد الأعضاء الذين أدلوا بأصواتهم بلغ 294 من مجموع 300 نائب، من بينهم 281 صوتاً صحيحاً، و13 صوتاً باطلاً.

وفاز أبو شقة بمنصب الوكيل الأول للمجلس بإجمالي 255 صوتاً، فيما فازت فيبي بمنصب الوكيل الثاني بـ199 صوتاً، وذلك بعد توافق الهيئات الحزبية على اختيارهما قبل انعقاد الجلسة، فيما حصل المرشحان الخاسران في انتخابات وكالة المجلس: راندا محمد وأحمد مصطفى على 60 صوتاً، ولواء الجيش السابق أيمن عبد المحسن محمد على 48 صوتاً.

وبذلك يكون أبو شقة قد خالف المادة رقم 252 من الدستور المصري، والتي نصت على أنه “لا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الشيوخ وعضوية مجلس النواب”، إذ أن هيئة مكتب مجلس النواب لم تجتمع للبت في طلب الاستقالة الذي تقدم به رسمياً قبل ساعات قليلة.

وقال أبو شقة أمام أعضاء المجلس، “إن مجلس الشيوخ يمثل تنوعاً كبيراً في هذه اللحظة الفارقة التي نؤسس فيها لدولة عصرية، ويعكس رسالة واضحة أن مصر تسير على الطريق الصحيح، وتسير بخطى راسخة وقوية على طريق تحقيق الديمقراطية الصحيحة، وترسيخ المادة الخامسة من الدستور”، مدعياً أن “المجلس سيكون علامة مضيئة على طريق الديمقراطية، ويعمل من أجل مصلحة الدولة المصرية”.

وأعلن أبو شقة أنه يتنازل عن كافة مستحقاته المالية لدى مجلس الشيوخ لصالح صندوق “تحيا مصر”.بدورها، قالت فيبي إن “اختيار امرأة مسيحية في منصب وكيل مجلس الشيوخ يشكل سابقة بذاتها، وهي تحمل العديد من المعايير والدلالات الإيجابية”، معتبرة أن فوزها بالمنصب هو “انتصار للمرأة المصرية، ونقلة نوعية في مسيرتها، وتأكيداً على جدارة المرأة”.

وأضافت “أوجه الشكر للرئيس السيسي الذي هيأ المناخ الملائم بدعمه ومساندته، والتحية موصولة لزملائي الذين شرفوني بهذا التكليف، ففوزي بهذا المنصب هو دليل على ما تستطيع المرأة أن تنجزه إذا ما أتيحت لها الفرصة”، على حد تعبيرها.

من جهته، أرسل عبد الرازق “برقية شكر” إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة انعقاد أولى جلسات المجلس، قال فيها “نشكر الرئيس السيسي على إنجازاته في كافة المجالات منذ أن كلفه الشعب بالمسؤولية، فقد راح يبني في جميع المجالات على مسار متوازي، ووجب أن نشكره على إنجازاته”.

ولا يملك مجلس الشيوخ أي صلاحيات تشريعية أو رقابية حقيقية في مصر، وقد أنشئ بموجب تعديلات دستور العام الماضي لإرضاء أكبر عدد من الموالين للسيسي، والذي سمى 20 عسكرياً وشرطياً سابقاً في قائمة التعيينات، بخلاف مجموعة من الإعلاميين أصحاب “السمعة السيئة”.

وكانت الهيئة العليا لحزب “الوفد” قد قررت في اجتماعها، أمس السبت، اختيار رئيس هيئة الحزب في مجلس النواب محمد عبده قائماً بأعمال رئيسه، إلى حين انتخاب رئيس جديد، وتشكيل لجنة خماسية تكون مهمتها تحديد الإجراءات الخاصة بانتخاب رئيس للحزب، وإعادة كشوف الهيئة الوفدية.

واعتمدت الهيئة قرار أبو شقة باعتبار منصبه خالياً اعتباراً من 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وهو ما دفع رئيس الحزب إلى الطعن ببطلان أية قرارات أو إجراءات صدرت عن اجتماع الهيئة، قائلاً “إن اجتماع الهيئة منعدم، ولا يستند إلى نصوص اللائحة الداخلية للحزب”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here