جاب الله يدعو إلى رحيل بن صالح و بدوي

أعلنت جبهة العدالة والتنمية تمسكها بمخرجات المنتدى الوطني للحوار، والمتمثلة في وثيقة عين البنيان التي تضمنت المطالبة برحيل كل رموز النظام السابق من بينهم رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، والوزير الأول نورالدين بدوي، وعدم الرضوخ لسياسة الأمر الواقع.

وأكد بيان مجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية، الذي توج إجتماعه في دورته العادية، على إلتزامه بمبدأ الحوار السيد والملزم للجميع، ورفض أي مسعى للحوار تظهر فيه إرادة الإلتفاف على المطالب الشعبية، بإعتبار الحوار الوسيلة الأنجع لتجاوز الازمة التى تخوضها البلاد منذ 22 فيفري الماضي.

كما نوه ذات المصدر، إلى جهود جبهة العدالة والتنمية في تخطي الأزمة بإثراء وتثمين مسعى الحوار من خلال فعاليات قوى التغيير لنصرة خيار الشعب منذ بداية ظهور بوادر هاته الأزمة، وإجتماع المعارضة، والذي كانت وثيقة عين البنيان أحد مخرجاته، كأرضية لحوار وطني سيد وواسع.

وفي سياق آخر، نددت التشكيلة السياسية التى يقودها جاب الله، بالممارسات الوحشية للكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني، منها الهدم الجماعي للبيوت والسعي للتغيير الديمغرافي لواقع الأرض، وإستهجان المواقف الرسمية للنظام العربي الموسوم بالصمت والتواطؤ.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here