بلماضي يُحذر قبل مواجهة غينيا ويُعلق على إقصاء المغرب

أعاد المدرب الجزائري جمال بلماضي لاعبيه إلى الأرض، بعد فرحتهم الكبيرة بالتأهل وتحقيق الفوز في مباريات الدور الأول وجمع تسع نقاط كاملة، وشدد على ضرورة التركيز نظراً لصعوبة المهمة فيما تبقى من مشوار، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده قبل مباراة ثمن النهائي ضد منتخب غينيا.

واعتبر بلماضي أن المنتخب الجزائري مقبل على مجموعة من المباريات الصعبة، التي يسميها نهائيات عندما يخاطب لاعبيه، إذ قال: “لقد انتهى الدور الأول، وصحيح أن النجاح كان سمته، لكن سنمر الآن للأمور الجدية، وسننتقل نحو نظام تأهل جديد (خروج المغلوب)، وأنا أقول للاعبي المنتخب إن المواجهات ستكون نهائيات مصغرة”.

وتحدث بلماضي عن الإشادة الكبيرة التي يلقاها من متابعي كرة القدم، وهو الذي تم اختياره كأفضل مدرب في الدور الأول لكأس أمم أفريقيا، الأمر الذي جعله يوضح بهذا الخصوص ويقول: “نتلقى الكثير من الإشادة بفضل مشوارنا حتى الآن، هذا الأمر مستحق، لكن المعروف أن الكثير من الإشادة تضعف صاحبها، فهذا يجعل الأنانية تزداد، أنا سعيد للاعتراف الذي أتلقاه لكنني لا أعيش من أجل ذلك”.

ورفع المدرب الجزائري سقف الطموحات عالياً، بتأكيده على عزم لاعبيه للذهاب بعيداً في المنافسة، فأضاف: “لم نأتِ لمصر من أجل المرور نحو الدور الثاني والاكتفاء بذلك، فنحن هنا من أجل هدف مغاير تماماً ولقد تحدثنا عنها كثيراً (يقصد التتويج باللقب)”.

كما حذّر جمال من المواجهة التي ستجمعه بالمنتخب الغيني، بعد أن اعتبر أن المقابلة تدخل ضمن المباريات التي يتوجب فيها على اللاعبين الحذر، فصرح: “من الواضح أن الإحصائيات ترجح كفة غينيا لتحقيق الفوز، فهم يتفوقون علينا بشكل واضح، وهو ما سيكون تحديا جديدا لنا”.

وعاد المدرب الجزائري بالحديث عن التتويج الذي حققه مع “العنابي”، بعد أن شبه ما يعيشه بما كان يعيشه مع زملاء الهيدوس، فأضاف: “ما أعيشه اليوم سبق وأن عشته مع منتخب قطر، فلم يسبق لنا أن فزنا بكأس الخليج، سواءً داخل الديار أو خارجها، ولا ضد السعودية خلال 30 عاماً، ولكننا فزنا عليهم في النهائي، وتغير المنتخب القطري بعدها”.

وواصل بلماضي: “لا نعيش ضغطاً أكبر بعد إقصاء المغرب، فمباشرةً بعد أن تعرفنا على منافسنا الغيني، شرعنا في التحضير النفسي والبدني للمواجهة، وإذا انهزمنا وأقصينا، فهذا يعني أن غينيا كانت أفضل منا، وإذا أرادت غينيا أن تفوز علينا، فعليها أن تكون قوية جداً جداً”.

كما علّق بلماضي على إقصاء المنتخب المغربي، بعد إقصائه أمام منتخب بنين، إذ قال: “لقد تلقت كرة القدم المغربية ضربة قوية بهذا الإقصاء، لقد كانت صدمة للجميع بعد مشوار دون هزيمة، لقد حزموا حقائبهم الآن بعد نهاية مشوارهم، ولا أرى أن هذه الخسارة هي تحذير لنا، لأنني حذرون حتى قبل خروج المغرب”.

وطمأن المدرب الجزائري الجماهير بخصوص الحالة الصحية للثنائي المصاب، ياسين براهيمي وأليكسندر أوكيجة، حيث قال: “تحسنت حالة براهيمي وأوكيجة كثيراً، مقارنةً بما كانا يعانيانه في الفترة السابقة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here