الطلبة يضخون دماء جديدة في الحراك الشعبي

خرج آلاف الطلبة في مسيرات احتجاجية في ثلاثاء الحراك الـ16، التي يتواصل عبر مختلف جامعات والمراكز الجامعية عبر الوطن.

وفي العاصمة، نظم الطلبة مسيرات سلمية مؤيدة للحراك الشعبي الذي يستمر منذ يوم 22 فيفري المنصرم، للمطالبة بتغيير النظام ورحيل رموزه.

وتجمع طلبة الجامعات من مختلف التخصصات على غير العادة في ساحة الشهداء بالعاصمة، تجنبا للتعزيرات الأمنية التي تعرفها ساحة البريد المركزي ومحيط الجامعة المركزية التي تعود الطلبة الإنطلاق منها كل ثلاثاء في مسيرة.

وغيّر الطلبة وجهتهم من البريد المركزي إلى ساحة الشهداء في وقت قامت قوات الأمن بغلق المداخل المؤدية إلى محكمة سيدي امحمد التي تجري فيها جلسات الإستماع إلى متورطين في قضايا فساد من مسؤولين ورجال أعمال، حيث شرعوا في التجمهر بداية من الساعة العاشرة وسط تواجد أمني مكثف.

وردد الطلبة شعارات عديدة مناوئة للحكومة الحالية من بينها شعار “لا نريد بن صالح”، و”ديقاج حكومة المونتاج” و”طلبة واعون للتغيير يهدفون”، وأخرى مساندة للجيش على غرار “جيش شعب خاوة خاوة”.

ورفع هؤلاء الشعارات الاعتيادية المطالبة برحيل رموز النظام في مقدمتهم رئيس الدولة بن صالح وحكومة بدوي، إضافة إلى شعارات تضامن مع ضحايا الفيضانات في جانت بولاية إليزي.

وأقدمت قوات الأمن على غلق كل من النفق الجامعي في العاصمة، وكذا الطريق المؤدي إلى نهج محمد الخامس عبر ساحة أودان.

موازاة مع ذلك، خرج طلبة وأساتذة وعمال جامعة بجاية في مسيرة سلمية احتجاجية للمطالبة بتغيير النظام ورفعوا شعار: “صامدون وللنظام رافضون وللتغيير مطالبون”، وشعارات تطالب برحيل رموز النظام الحالي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here