الخارجية تفند ما نسبته وسائل الإعلام لبدوي

فند مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الخارجية، ما نسبته وسائل إعلام أجنبية ووطنية للوزير الأول، نور الدين بدوي، من تصريحات بشأن الأزمة في ليبيا ووصفها بـ”الخاطئة والمضللة للرأي العام”.

وذكر المصدر في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية “واج” بهذا الصدد بموقف الجزائر “الثابت والمبادئ التي تحكم سياستها الخارجية” القاضية بـ”احترام سيادة الدول” و”عدم التدخل في شؤونها الداخلية”. كما أكد نفس المسؤول “عدم وجود بديل للحل سياسي للأزمة في ليبيا”  و”مسؤولية الجزائر كدولة جارة وشقيقة لليبيا”.

وأكد أن “الجزائر التي ما فتئت تدعو إلى حوار شامل بين كافة الأطراف الليبية بعيدا عن أي تدخل أجنبي”، تبقى على يقين أن “الحل السياسي، التفاوضي والمقبول من قبل كافة أطراف النزاع وحده كفيل بضمان السلم والاستقرار المستدامين و الحفاظ على المصالح العليا للشعب الليبي الشقيق”.

وذكر المصدر المسؤول بالخارجية أن الجزائر، بصفتها بلد شقيق ومجاور لليبيا، رافعت دوما من أجل “أجندة وحيدة لإنجاح مسار السلم في هذا البلد”، وأن “تسوية الأزمة الليبية لا يمكن أن تتأتى إلا من الشعب الليبي نفسه بعيدا عن كل تدخل أجنبي ومن خلال حوار شامل بهدف التوصل إلى حلول توافقية ومستدامة تضمن وحدة  ليبيا وسيادتها وانسجام شعبها وبناء دولة القانون”.

وكان وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم قد أكد خلال الاجتماع الثلاثي ليوم 13 يونيو الفارط بتونس دعم الجزائر التسوية السياسية في ليبيا، مطالبا بـ”إبداء المرونة اللازمة ووقف التصعيد والعودة للمسار السياسي في إطار حوار  ليبي- ليبي شامل”. وأشار إلى “حرص الجزائر المستمر” على مساهمتها في تقدم مسار حل الأزمة الليبية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here