مواطنون ينتفضون على المهربين بتبسة

5

أقدم العشرات من سكان منطقة الرقيبة، ببلدية ثليجان بولاية تبسة، الإثنين، على غلق الطريق الولائي، المؤدي إلى بلديتي الماء الأبيض، وعاصمة الولاية تبسة، عبر منطقة الدكان، وهذا بسبب تزايد عدد مركبات وشاحنات المهربين، الذي يستعملون الطرق الولائية والإجتنابية، المؤدية إلى القرى والمداشر، ما تسبب في اهترائها وإفساد الكثير من أجزائها منها انطلاقا من بلدية الشريعة، إلى غاية الماء الأبيض مرورا ببلدية العقلة المالحة، وهي الظاهرة التي ندد بها الغاضبون، الذين استعملوا المتاريس والحجارة وإشعال النيران في العجلات المطاطية، لغلق الطريق، وذكروا أن هذا الطريق تحول إلى ملكية خاصة لعصابات التهريب ونقل الوقود والحديد عبر الشاحنات إلى غاية المناطق الحدودية، حيث تنشط عصابات التجميع بالمآرب والأحواض، ومنه إلى خارج الوطن، وقد طالب المحتجون، الجهات المختصة في محاربة ظاهرة التهريب، بمضاعفة جهودها لكبح هذه الظاهرة.

وقد ناشد السكان والي الولاية، العودة إلى تفعيل الاجراءات السابقة، من خلال عمليات تشميع السلع بالحواجز المشتركة، وعدم السماح للشاحنات بالمرور باتجاه البلديات الحدودية، الاّ إذا كانت محملّة بمواد وبضائع مرفقة بوثائق رسمية وفواتير من الجهات المعنية، لأن الواقع كشف أن الشاحنات تأتي من عدة ولايات دون بضائع وتقوم بعمليات تفريغ، ثم تعود أدراجها دون بضائع عدا أنها محملة بالوقود بخزانيها حينما تمر مملوءة وتعود فارغة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here