لباطشة في مهمة لإصلاح ما أفسده سيدي السعيد ورفع التحفظات

1

يلتقي الأمين العام للمركزية النقابية سليم لباطشة، الثلاثاء، بالمدير العام للمكتب الدولي للعمل غاي رايدر، بجنيف السويسرية، في مهمة تهدف لإصلاح ما أفسده سيدي السعيد خلال أكثر من عشريتين ورفع عدد من التحفظات “السوداء” لهذه الهيئة الدولية دونتها منذ سنوات بخصوص العمل النقابي في الجزائر.

وحسب ما أفادت به مصادر مطلعة بالمركزية النقابية لـ”الشروق” فإن لقاء لباطشة بمسؤول المكتب الدولي للعمل غاي رايدر، سيبحث علاقات التنظيم النقابي الجزائري بهذه الهيئة الدولية والاتفاق على كيفيات وأطر العمل الثنائي بين الطرفين.

ووفق مصادرنا فإن المهمة تهدف بالأساس لتقديم شروحات وتوضيحات للمكتب الدولي للعمل بغية رفع بعض التحفظات التي دونتها هذه الهيئة الدولية للعمل النقابي منذ سنوات، بسبب ممارسات سيدي السعيد السابقة، واسترجاع مكانة المركزية النقابية في المكتب الدولي للعمل كقوة اقتراح حول العمل النقابي في الجزائر.

وفي تفاصيل هذا الملف، فإن المكتب الدولي للعمل دون منذ سنوات ملاحظات وتحفظات على الجزائر فيما يخص العمل والحرية النقابية، خصوصا انحياز الحكومة لنقابات معينة والتمييز ضد النقابات المستقلة وعدم الاعتراف ببعض منها.

كما سيكون لباطشة والوفد المرافق له أمام مهمة التعريف بقيادة الاتحاد العام الجديدة، وخاصة سياستها الجديدة في العمل النقابي وأهدافها واستراتيجيها، وفتح صفحة جديدة في علاقة هذه المنظمة الدولية للعمل بالجزائر.
كما سيكون الحراك الشعبي وهبة 22 فيفري حاضرة في اللقاء حسب مصادرنا، والتغييرات التي جاء بها الحراك فيما يخص العمل النقابي الذي لا يمكن أن يكون بروح مخالفة أو مغايرة للهبة الشعبية.

وقبل أيام، أعلن الأمين العام للمركزية النقابية ما يشبه الحلف مع النقابات المستقلة ووضع اليد في اليد دفاعا عن مصالح الطبقة الشغيلة في الجزائر. كما دعا سليم لباطشة في تصريح لـ”الشروق” قبل يومين، الحكومة لإشراك النقابات في لقاءات الثلاثية إن واصل الجهاز التنفيذي عقد هذه الاجتماعات التي تضم الحكومة والنقابات ومنظمات رجال الأعمال.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here