نواب يتهمون الوزراء بالتماطل

2
نواب يتهمون الوزراء بالتماطل
نواب يتهمون الوزراء بالتماطل

افريقيا برسالجزائر. يشكو نواب بالمجلس الشعبي الوطني من تماطل وتجاهل وزراء حكومة عبد العزيز جراد في الرد على الأسئلة الكتابية والشفوية الخاصة بقطاعاتهم رغم الظرف الاقتصادي والصحي الصعب التي تمر به البلاد، مؤكدين أن مثل هذه الممارسات تتناقض مع الشعار المرفوع في إقامة دولة الجزائر الجديدة لاسيما وأن بعض الوزراء الحاليين – حسبهم – يتبنون سياسة “أسلافهم”.

يبدو أن الجدل حول تأخر الطاقم الحكومي في الرد على المساءلات النيابية لممثلي الشعب لم ينته بعد، رغم تأكيد وزراء حكومة عبد العزيز جراد في عدة مناسبات على أن الإنصات لمشاكل المواطنين هي من ضمن أولوياتهم، وهو عكس ما يراه نواب الغرفة السفلى للبرلمان الذين هاجموا الوزراء الحاليين بما فيهم الوزير الأول عبد العزيز جراد الذي لم يسلم من انتقاداتهم على خلفية التأخر في الرد على الأسئلة المكتوبة والشفوية.

ويؤكد النائب عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف، أن ما يقارب 30 سؤالا مكتوبا توجه به للوزراء الحاليين ولم يتلق أي رد منهم رغم مرور أكثر من ثمانية أشهر من تحويلها قائلا: “من مهامنا البرلمانية توجيه انشغالات المواطنين للحكومة، غير أن الأسئلة بقيت حبيسة على مستوى الوزارات ولم يتم الرد عليها في الآجال الدستورية والقانونية المحددة في 30 يوما”، مضيفا في تصريح لـ”الشروق” أن بعض الوزراء الحاليين على غرار وزير الصحة والتربية والأشغال العمومية والنقل إضافة إلى الفلاحة والتضامن والأسرة لم يكلفوا أنفسهم ويردوا على انشغالات النواب بما فيهم الوزير الأول، ليضيف: “هناك وزراء لم يردوا على أسئلتنا منذ تنصيبهم في جانفي 2020!”.

وذهب بن خلاف، أبعد من ذلك في قوله: “وزراء يعتبرون أنفسهم فوق الدستور ولا يعرفونه إلا يوم الاستفتاء من خلال القيام بحركات مسيئة للشعب وهذا بعدم حمل الورقة الزرقاء عند التصويت في اشارة منه لوزيرة التضامن الوطني”، ليضيف”هم لا يردون على أسئلتنا ورسائلنا التي تحولت إلى أسئلة فيما بعد، لأنهم يجهلون أبجديات الممارسة الإدارية قبل أن تكون واجبات دستورية وقانونية وجب الالتزام بها”، داعيا كل من رئيس الجمهورية والوزير الأول إلى التدخل لوقف ما وصفه بـ”التصرفات الغريبة للوزراء والتي تتناقض مع ابجديات دولة الحق والقانون كما تتناقض مع الشعار المرفوع في إقامة دولة الجزائر الجديدة”.

بدوره، لفت عضو لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني عمار موسي، إلى وجود عدة وزراء لم يكلفوا أنفسهم حتى الرد على أسئلة النواب، خاصة المكتوبة منها، مشيرا في تصريح لـ”الشروق” أن عدة وزراء في حكومة جراد، على غرار وزير الطاقة والشؤون الدينية إضافة إلى وزير الصحة قد مروا على أسئلتهم مرور الكرام رغم أنها تحمل انشغالات الشعب والمناطق المحرومة من الوطن، كما أنها تأتي في ظرف صحي واقتصادي حساس تعيشه البلاد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here