نرفض مسودة الدستور

3

رفضت هيئة التوجيه والتأهيل والرقابة لجبهة العدالة والتنمية، مسودة المشروع التمهيدي لتعديل الدستور، داعية إلى حل اللجنة التي صاغته، وتشكيل لجنة متوازنة من ذوي الكفاءات، لصياغة مشروع دستور جديد.

اجتمعت هيئة التوجيه والتأهيل والرقابة لجبهة العدالة والتنمية، مؤخرا برئاسة الشيخ عبد الله جاب الله، للتداول حول مسودة المشروع التمهيدي لتعديل الدستور وتحديد الموقف منه.

وخلصت الهيئة، حسب بيانها، إلى أنّ مشروع تعديل الدستور جاء “إثر ثورة غير مسبوقة في تاريخ الجزائر المستقلة”، وانتقدت جبهة العدالة والتنمية، المشروع الذي جنح، حسبها، إلى نظام حكم رئاسي مناف للمصلحة الوطنية. كما اعتبرت، أن مشروع الدستور فيه إرادة واضحة من أجل “هدم الإسلام وتجريد المجتمع من القيم”. وهو ما يتجلى، حسبما ورد في البيان، أن واضعيه لهم “إرادة علمنة المجتمع وإضعافه، تحت شعارات شتى، كشعار الحداثة”.

لتخلص جبهة العدالة والتنمية، في بيانها، إلى رفض هذا المشروع، داعية لحلّ اللجنة التي صاغته، مع تشكيل لجنة متوازنة ذوي الكفاءات المتخصصة، لوضع مشروع دستور جديد، يتأسس على احترام مرجعيات الشعب، ويحقق أهداف ثورتي أول نوفمبر 1954، و22 فبراير 2019.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here