لا مكان للفاسدين والمال المشبوه في الأفلان

4

الجزائر – افريقيا برس. قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، إن حزبه يدعم كل مبادرات الحوار الصادقة التي تخدم الوطن والمواطن، على غرار دعمه للدستور الجديد الذي أكد بخصوصه أنه دستور يحترم الإرادة الشعبية، والدليل على ذلك ـ حسبه ـ أن رئيس الجهورية كان بإمكانه تمرير هذا الدستور دون استشارة الشعب وهذا بعد تزكيته من طرف البرلمان، ومصادقة اللجنة القانونية على مسودة الدستور، لكن، مع كل هذا رئيس الجهورية أراد استشارة الشعب في هذا الدستور عن طريق استفتاء شعبي يوم 1 نوفمبر المقبل، وهي الاستشارة الشعبية، التي لم تحدث منذ 24 سنة كاملة، حيث أن دساتير سنوات 2002 و2008 و2016 لم يستفت فيها الشعب الجزائري من طرف رئيس الجمهورية السابق، على حد تعبيره.

وبخصوص مخطط العمل في حزبه، كشف الأمين العام للأفلان، أبو الفضل بعجي، خلال تجمع نشطه بدار الثقافة هوراي بومدين بسطيف، السبت، أن مهمته الحالية هي استرجاع قوة وهيبة ومصداقية الحزب، وهذا بعد أن فقدها أيام العصابة التي عبثت به وهذا بالتواطؤ من القيادة السابقة للحزب، مشيرا إلى أن الحزب حاليا نظيف من جميع الجوانب، خاصة فيما تعلق بالعنصر البشري، مختتما كلامه، أنه لا مكان للفاسدين والمال المشبوه في الحزب الذي يستمد قوته من الشعب الجزائري ومن بيان أول نوفمبر، على حد كلامه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here