رابطة حقوق الإنسان تنفي مرافعة رئيسها عن “العصابة” في قضايا فساد

2

نفت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، الخميس، أن يكون رئيسها المحامي نور الدين بن يسعد قد تأسس للدفاع عن كبار المتهمين في ملف تركيب السيارات والذي يسمون إعلاميا “العصابة”.

وحسب بيان للمنظمة “بخصوص حضور رئيس الرابطة، نور الدين بن يسعد، بصفته محامي، في المحاكمة المتعلقة بملف تركيب السيارات. ملف فيه مجموعة من المتهمين من بينهم رئيس حكومة سابق، و الجدل الذي يريد البعض الاستثمار فيه”.

وجاء الرد على اتهامات لبن يسعد بالدفاع عمن يسمون “العصابة”، والذين يحاكمون في فساد قطاع تركيب السيارات وعلى رأسهم رئيس الحكومة الأسبق أحمد أويحي.

وأوضحت الرابطة ان في الملف هناك عدة متهمين، غالبتهم اشخاص غير معروفين لدى الرأي العام، من بينهم الشخص الذي تأسس في حقه المحامي بن يسعد – في كل محاكمة، هناك عدة أطراف التي يمثلها دفاع او هيئة دفاع”.

وحسبها “من اساسيات المحاكمة العادلة هو تمكين كل شخص أو هيأة، سواء كان متهم او طرف مدني من تأسيس دفاع يكون من محامي او اكثر وانه مهما كانت طبيعة الجريمة و هوية المتهم، و تحت اي ظرف كان، تبقى قرينة البراءة مبدا اساسي من مبادء المحاكمة العادلة وحقوق الانسان”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here