إمام رفقة معاونيه يعتدي جسديا على مدير الشؤون الدينية بوهران

1

أصدرت مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران قرارا يقضي بعزل إمام مسجد الرحمة بسبب نشاط التيار الوهابي المشبوه بالمسجد الكائن بحي خميستي فارنوفيل ببلدية بئر الجير، حسبما كشفه مدير الهيئة في تصريح خص به “الشروق”، مشيرا أن إمام المسجد رفقة أتباعه قاموا بالاعتداء عليه رفقة مفتشي المديرية، حيث لولا تدخل مصالح الأمن لقاموا بقتلنا رفقة أحد التجار المعروفين والمتعصبين للتيار السلفي الوهابي والمخالف للمذهب الديني الجزائري المعتدل الذي تعتمده الجزائر ممثلة في وزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

وأوضح المتحدث أنه تم تحريك 3 شكاوى ضد الإمام بتهمة التعدي والقذف والتشهير، آخرها دعوى قضائية بسبب ترويجه صورا ومعلومات كيدية عن المديرية وشخصي.

موضحا أنه تم تعيين إمام خطيب وعلامة تم جلبه من ولاية تيبازة لتحقيق التوازن بمسجد الرحمة بخميستي، وهو ما أثار غضب وسخط ما تسمى بالطائفة الوهابية السلفية المتشددة التي تحاول التغرير بشبابنا وتعكر صفوهم وعقولهم بمعلومات بعيدة تمام عن ديننا الحنيف والمذهب المالكي الوسطي المعتدل الذي تتبناه الجزائر منذ عقود.

وبخصوص الحديث عن تسجيل بعض التجاوزات فيما يخص جمع عملية الزكاة من المساجد، أكد المتحدث في تصريح مقتضب أنه لا يمكنه أن ينكر أنه وقف على تسجيل اختلاسات لأموال الزكاة من قبل بعض الجمعيات المسجدية الناشطة بالولاية، التي حولت الأموال لحساب بعض مؤطريها لذلك قررنا عدم تجديد الاعتماد للكثير منها بالتنسيق مع مصالح مديرية التنظيم والشؤون القانونية بالولاية، وبالتنسيق المشترك مع مختلف مصالح الأمن من درك وأمن، معتبرا ما حدث مجرد عمل شاذ لا يمكن القياس عليه، حتى لا نكون مساهمين في تشويه قطاع له حرمته ومكانته الكبيرة في نفوس المواطنين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here