تأطير الحراك و تنظيم الانتخابات الرئاسية القادمة في غضون عام

18

دعا وزير الاتصال والدبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي إلى تأطير الحراك الشعبي في شكل جمعيات وأحزاب سياسية حتى يكون تمثيلهم حقيقي كقوة اقتراح في المرحلة القادمة.

وحث رحابي لدى نزوله ضيفا اليوم الإثنين، عبر برنامج “ضيف الصباح” للقناة الأولى، إلى المرور مباشرة من التجنيد الشعبي نحو العمل السياسي من خلال إنشاء نقابات وجمعيات و أحزاب سياسية وتكتلات للأطباء والطلبة والمهندسين ولكل فئات المجتمع من أجل المساهمة كقوة سياسية في رسم ملامح المرحلة المقبلة.

وأوضح رحابي أن “النشاط السياسي سنجده في منابر الجمعيات والأحزاب السياسية التي ستقدم الكثير من المبادرات السياسية بما يخدم مستقبل البلاد”.

واقترح رحابي تنظيم الانتخابات الرئاسية القادمة في غضون عام أو عام ونصف حتى يتسنى لنا -كما قال- انتخاب رئيس قوي “لأن التسرع في تنظيم انتخابات رئاسية سيسفر عنه خروج رئيس ضعيف يمثل حقيقة الوضع الحالي الذي تمر به البلاد”، وضعف الرئيس سيكبر ويتوسع لا محاله، وأضاف أنه عند تنظيم انتخابات برلمانية لا تفرز الأغلبية في ظل التشتت في النشاط السياسي.

ويعتقد رحابي، أن تنظيم انتخابات رئاسية خلال فترة قصيرة سيؤسس إلى عدم استقرار سياسي سيدوم 20 سنة، مشيرا إلى أن كل تجارب الانتقال الديمقراطي عبر دول العالم  تجسدت

بعد تحقيق توافق سياسي شامل، متسائلا عن أسباب التسرع في تنظيم استحقاقات هامة كهذه، قائلا ” لنترك الوقت للجزائريين حتى ينتظموا  ويتهيكلون سياسيا من أجل توسيع القاعدة الديمقراطية في الجزائر”

1 تعليق

  1. بل ينبغي الاستعجال لا التريث لان الظرف صعب، وحتى لايسترجع الساقطون بالضربة القاصمة انفاسهم ،وليطووا طيا من مسرح الاحداث. والى الأبد. ذاك ما أراه صالحا وفي فايدة الوطن والشعب. ومن السهل اختيار رجل المرحلة الانتقالية، فهناك رجال ولله الحمد ومن قلب الحراك يشهد لهم على نظافة ثوبهم وكفاءتهم وحبهم لوطنهم وشعبهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here