جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تعمل على نشر خطاب الاعتدال و التسامح

أكد رئيس جمعية العلماء المسلمين عبد الرزاق قسوم، يوم الخميس بالجزائر العاصمة ، بأن الجمعية تعمل على نشر الخطاب الاعتدال و التسامح و محاربة التطرف و العنف من خلال مختلف نشاطاتها.

و أوضح الدكتور قسوم في اشغال الجمعية العامة ال5 لجمعية العلماء المسلمين ان جمعيته “تملأ الساحة بخطابها المعتدل في الجامع والجامعة ومختلف وسائل الاعلام”، مشيرا الى تقديم “خطاب متميز بالتسامح والانفتاح على الأخر ومقاومة الغلو والتطرف والتشدد والعنف بجميع اشكاله”.

و اكد ان الجمعية بعيدة عن الانتماء الحزبي و السياسي، غير انها “حاضرة في كل القضايا الوطنية من خلال ابداء الراي والنقد بما يعود على البلاد بالخير و بالتنديد بالفساد”.

و لدى تطرقه لمسألة الامازيغية، اوضح المتحدث انها من “مكونات الهوية والشخصية” ويتعين ابعداها عن التجاذبات السياسية و ترك الاكاديميين يتكفلون بها مع اقتراح “كتابها بالحرف العربي الذي يوحد كل الجزائريين”.

و على المستوى الدولي، جدد السيد قسوم تضامن الجمعية مع القضايا العربية والاسلامية بما فيها القضيتين الفلسطينية والصحراوية و مع شعب الروهينغيا.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here