انطلاق الطبعة الرابعــة لـ”الــجزائر في أحضان صحرائها” بتمنـراست

إنطلقت بتمنراست فعاليات الطبعة الرابعة لتظاهرة ” الجزائر في أحضان صحرائها ” التي أعطى إشارة انطلاقها وزير الشباب والرياضة محمد حطاب بحضور ووزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود . وشهد حفل افتتاح هذه الفعاليات الشبانية والسياحية الوطنية التي تعرف مشاركة نحو 600 شاب من كل ولايات الوطن وتحمل شعار “معا للعيش بسلام ” أجواء إحتفالية متنوعة وألوان حملها الشباب على مستوى ساحة أول نوفمبر بوسط عاصمة الأهقار التي نظم بها استعراض كبير للولايات المشاركة بألوانها الثقافية وطبوعها الفولكلورية المتنوعة التي تعكس مدى ثراء التراث الثقافي الجزائري . وبالمناسبة أشار وزير الشباب و الرياضة في كلمته الإفتتاحية والذي كان مرفوقا أيضا برئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية ورئيس رابطة اللجان الوطنية الأولمبية في إفريقيا مصطفي بيراف أن هذه التظاهرة الوطنية الكبرى لشباب الجزائر “تعد فرصة لتثمين للموروث الثقافي لكل الجزائر ، وهي تساهم في الترويج للصناعة التقليدية والحرف الخاصة بسكان المنطقة ، وتعكس ثراء التراث الوطني ، وتساهم في اكتشاف المناطق السياحية” . ودعا حطاب الشباب إلى التضامن في إطار هذه التظاهرة التي “تكتسي أهمية بالغة نظرا لما حققته من لم الشمل لكافة شباب الجزائر “، كما تهدف – حسبما أضاف– إلى “تعميق وتجسيد علاقات الأخوة بين أبناء الوطن الواحد” . وحث الوزير كذلك  الشباب إلى “الإرتقاء إلى مستوى التحديات التي تواجهها الجزائر”، داعيا إياهم إلى “المساهمة في الحفاظ على الإستقرار والمكتسبات المحققة ، والإستلهام مما قدمه الشباب من تضحيات خلال الثورة التحريرية المجيدة ” . ومن جهته أشاد وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود بالتنمية التي حققتها المنطقة في ظل السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ، مشيرا أن هذا الحدث الشباني يعد بمثابة جولة سياحية وثقافية للشباب ، ويساهم في ترقية السياحة الداخلية التي بذلت جهودا كبيرة لترقيتها. ومن شأن هذه التظاهرة الشبانية (28 ديسمبر- 2 يناير) أن تساهم في تعزيز أواصر الأخوة و الصداقة بين أبناء الوطن الواحد ، وتشكل كذلك فرصة لتثمين الموروث الثقافي الجزائري . وبرمجت باقة من الأنشطة الرياضية و الثقافية و الفنية و التربوية المتنوعة لفائدة ضيوف منطقة الأهقار ،كما ستكون فرصة لاكتشاف المنطقة من خلال التعرف على الأماكن التاريخية و الأثرية وأيضا ابراز الموروث الثقافي و تشجيع الشباب على السياحة الصحراوية . وستنظم في هذا الإطار جولات سياحية لفائدة المشاركين نحو المواقع السياحية التي تشتهر بها ولاية تمنراست على غرار مناطق ” تينيسا ” و” تاظروك ” و ضواحيها و منطقة ” تضيراز ” ببلدية إدلس ، الى جانب اقامة دورات رياضية في كرة القدم و السباحة و البابي فوت والبيار،حسب المنظمين .   كما ستقام سهرات فنية و ثقافية وعروض فولكلورية و معارض متنوعة وتنظيم حملات للتبرع بالدم وأخرى للتشجير و تخصيص فضاءات تسلية للأطفال لتزامن التظاهرة مع العطلة المدرسية الشتوية ، وسيكون هذا الحدث الشباني كذلك  فرصة للساكنة للترفيه والترويح عن النفس . وقبل ذلك أشرف الوفد الوزاري على تدشين مسبح ترفيهي وملعب معشوشب بالمركب الجواري بحي تافسيت ، حيث دعا وزير الشباب و الرياضة بالمناسبة إلى استعمال الطاقات المتجددة في الهياكل الرياضية ، باعتبار أنها تراعي الجانب الإيكولوجي ، وتمكن من ترشيد النفقات ، وتدشين ملعب جواري بحي سرسوف . كما تفقد مشروع مسبح نصف أولمبي بحي أدريان ، وفضاء اللعب والتسلية لفائدة الأطفال بساحة الإستقلال . وبالمناسبة حث محمد حطاب المختصين في الرياضة على الإهتمام بانتقاء المواهب الرياضية على مستوى مناطق الجنوب والتي تشكل – كما أضاف “وعاء كبير لهذه المواهب في مختلف الرياضات” . ويواصل وزير الشباب والرياضة زيارته إلى ولاية تمنراست غدا السبت بوضع حجر الأساس لمشروع إنجاز  المركز الرياضي “أولمبافريكا” ببلدية تاظروك .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here