الجزائر أعادت للغة العربية مكانتها في المجتمع بفضل قراري التعليم الإجباري والتعريب

أكد الناقد الأدبي محمد بشير بويجرة لدى تنشطيه لندوة علمية بوهران أن الجزائر أعادت للغة العربية مكانتها في المجتمع بفضل قراري التعليم الإجباري والتعريب.

وذكر السيد بويجرة خلال هذه الندوة التي نظمتها جمعية “أحباب جريدة الجمهورية” في إطار الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة “أنه على الرغم من كل ما تعرضت له اللغة العربية من حظر وإغلاق للمدارس التي تعلمها طيلة 132 سنة من الاحتلال الفرنسي, استطاعت الجزائر أن تعيد للغة العربية مكانتها في المجتمع من خلال قراري التعليم الإجباري والتعريب”.

وأبرز المتدخل أنه “بفضل ألاف المدارس التي شيدت بمختلف أنحاء الوطن وفتح جامعات بكل الولايات, أصبح كل شباب الجزائر يتحدثون اللغة العربية الفصحى وأضحت الجزائر في مقدمة الدول العربية في استخدام الفصحى”.

ودعا محمد بشير بويجرة من خلال المحاضرة التي قدمها بعنوان “اللغة العربية ذات اللسان المؤانس ما بين القداسة والنفعية العلمية” إلى “مواصلة هذه الجهود من خلال تكثيف الإنتاج الأدبي والفني والعلمي باللغة العربية لمواجهة التحديات

التي تفرضها عولمة الإعلام والثقافة التي أضرت باللغة العربية والهوية الوطنية في العالم العربي”.

وأبرز المحاضر أن هذه اللغة التي تختزن حضارة كونية عمرها ألاف السنين والتي أبدعت في الأدب والفقه والفلسفة والفزياء والرياضات والطب “قادرة على رفع التحدي ومواكبة التحولات التي يعرفها العالم.”

وقد تم خلال هذا اللقاء الذي حضره جامعيون وممثلو جمعيات محلية تكريم بعض الاعلاميين الذين ساهموا في تعريب جريدة “الجمهورية” الصادرة بوهران في منتصف السبعينيات من القرن الماضي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here