الثورة الجزائرية “أثّرت بعمق” في فكر فانون ومانديلا

أبرز الباحث الاسترالي بجامعة موناش (أستراليا) في مقال نشرته يومية “ذي ناميبيين” أن الثورة الجزائرية “أثرت بشكل عميق” على تفكير الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا والفيلسوف والكاتب فرانز فانون بحيث رسخّت لديهم “جزء كبيرا من مفهوم الاستعمار والقمع والحرية”. وجاء في المقال المنشور تحت عنوان “ماذا تعلّم مانديلا وفانون من الثورة الجزائرية خلال الخمسينيات” أن “هذه الثورة أثرت بشكل عميق على تفكير مانديلا وفانون بحيث رسخّت لديهم جزء كبيرا من مفهوم الاستعمار والقمع والحرية”.وتطرق كاتب المقال بمناسبة الذكرى الخامسة لوفاة الزعيم الأفريقي مانديلا إلى “الكيفية التي تمكن بها فِكره من الانتقال من العنف إلى المصالحة كحلٍ لمواجهة نظام التمييز العنصري +أبرتيد+” مضيفا أن “مانديلا الذي كان يسير نحو مقاربة مختلفة قد زار الجزائر حيث طوّر الفيلسوف الثوري فرانس فانون أفكاره حول الكفاح المسلح”. وبالنسبة فيلي فإن مانديلا كان “مدافعا شرسا عن الحرية في بداية كفاحه حيث شارك في تأسيس الجناح العسكري للمؤتمر الوطني الأفريقي في ديسمبر 1961″ حيث كان يعتبر الكفاح المسلح أمرا ضروريا لمقاومة النظام القمعي للأبرتيد ليتم سجنه في النهاية بعد ان حاول إسقاط هذا النظام”.  وذكر الباحث الأسترالي ب”زيارة مانديلا لوحدات جيش التحرير الوطني بالمغرب سنة 1961 وكذا بعد خروجه من السجن عام 1990 حيث كانت الجزائر أول بلد يزوره” معتبرا ذلك “عملا رمزيا اعترافا باستلهامه من الثورة الجزائرية في مواجهة الأبرتيد”.وحسب ذات المتحدث فإن الزعيم الافريقي استلهم كثيرا من الثورة الجزائرية خاصة في سيرته الذاتية “رحلتي الطويلة من أجل الحرية” التي قارن فيها “الثورة التي قادها المؤتمر الوطني الافريقي بثورة التحرير الجزائرية كونها الاقرب إليها”.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here