هذا هو وستهام الذي انضم إليه سعيد بن رحمة

5

الجزائر – افريقيا برس. أخيرا سيشاهد الجزائريون النجم الصاعد سعيد بن رحمة في الدوري الإنجليزي الممتاز يقارع ليفربول ومانشستر يوتايتد وتوتنهام والبقية، حيث بإمكانه أن يُطور إمكانياته بعد أن كسب ودّ الفريق اللندني وستهام المعروف بـ”المطارق”، وهو الفريق الذي لعب له سفيان فيغولي ضمن تجربة لم تكن ناجحة بعد أن غادر فريق فالنسيا، وخلال موسم واحد لعب سفيان فيغولي مع وستهام 1037 دقيقة سجل خلالها ثلاثة أهداف وقدم مثيلتها من التمريرات الحاسمة، وتلقى البطاقة الصفراء مرة واحدة والبطاقة الحمراء مرة واحدة، خلال مباراة كبيرة أمام مانشستر يونايتد، عاد فيها الحكام للاعتراف بأن سفيان تعرض حينها قبل تطبيق تقنية “الفار” للظلم.

وستهام هو فريق معروف في العاصمة الإنجليزية، ويلعب في أكبر ملعب في لندن أو لندن ستاديوم، وتأسّس في سنة 1895، وسبق لأصحاب اللونين الأزرق والعنابي الفوز بكأس إنجلترا في ثلاث مناسبات كاملة، كما تحصل مرة على بطولة كأس الاتحاد الأوروبي أو أوروبا ليغ في مسماها الجديد، ويدرب الفريق حاليا الأسكتلندي مويز صاحب الـ57 سنة، الذي سبق له تدريب مانشستر يونايتد وريال سوسيداد، ومعروف عنه عشقه للعب الهجومي، ولكن فريقه بدأ هذا الموسم مقطوع الجناحين، حيث يضم لاعبين عاديين لا يمكنهم قيادة الفريق إلى أحلام أنصاره، إذ يتكون هجوم المطارق من الفرنسي هالير والأوكراني يارمولينكو والإنجليزيين إيمانييل وبوين، وبالتأكيد لن يجد النجم سعيد بن رحمة أي إشكال في الحصول على مكانته الأساسية في الفريق، وتكمن قوة الفريق في خط وسطه المكون من الأرجنتيني لونزيني والإيطالي كوفتري والإسباني بابلو فرنالس وعدد آخر من اللاعبين الإنجليز، ولا يوجد في الفريق أي نجم معروف سواء في الدفاع بقيادة المدافع الفرنسي ديوب، أو في حراسة المرمى مع المخضرم البولوني فابيونسكي، ويمكن لأنصار الخضر أن يجدوا لاعبهم سعيد بن رحمة النجم الأول في الفريق في أقرب الآجال.

مع هذه التشكيلة لا يمكن لوستهام الحلم في الصراع على المراكز الأولى، ولكن الفريق بعيد أيضا عن مخاطر السقوط إلى الدرجة الأولى، ويبقى السؤال إن كان وستهام سيساعد اللاعب سعيد بن رحمة في تطوير إمكانياته، وجلب أنظار كبار إنجلترا لمهاراته الخارقة التي برهن عنها خلال الموسم الماضي، عندما خطف أنظار تشيلسي وتوتنهام وأرسنال قبل أن يجد نفسه مع فريق وستهام.

إلى غاية الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، يحتل وستهام المركز العاشر بانتصارين وهزيمتين، وسجل ثمانية أهداف وتلقى أربعة، بمعنى أن هجومه قدم بداية مقبولة بمعدل هدفين في كل مباراة، وأحسن هداف للفريق هو الإنجليزي بووين الذي سجل لحد الآن ثلاثية ويليه أيضا لاعب إنجليزي يدعى أونطونيو سجل هدفين، أما من حيث التمريرات الحاسمة فنجد اللاعبين الإنجليزي كريسويل والإسباني بابلو فورنالس اللذين قدما تمريرتين لكل لاعب، وبالتأكيد فإن سعيد بن رحمة سيكون منافسا لهؤلاء سواء في التهديف أو في التمريرات الحاسمة.

سيلعب وستهام مباراته القادمة يوم الأحد في لندن أمام توتنهام خارج ملعبه في دربي مشهور في إنجلترا، وقد تكون فرصة لإقحام سعيد بن رحمة الذي سيلاقي البرتغالي جوزي مورينيو لأول مرة في حياته، وهي فرصة العمر بالنسبة لبن رحمة لأجل أن يبصم على دخول قوي في أقوى دوري في العالم وأمام فريق بلغ في الموسم قبل الماضي الدور النهائي من رابطة أبطال أوروبا ويدربه حاليا أحد أشهر الفنيين في العالم.

على طريقة رياض محرز وفي نفس منصبه وبنفس خطواته ومساره، على أمل التوصل إلى فريق كبير في إنجلترا في النهاية، خرج سعيد بن رحمة مثل رياض محرز من جحيم القسم الثاني الفرنسي ومن التهميش وغادر مثل رياض إلى الدرجة الثانية الإنجليزية، وإذا كان رياض محرز قد قاد فريقه إلى الدوري الممتاز فإن سعيد بن رحمة قد قاده للتنافس على هائي بطاقة الصعود، ليجد بن رحمة نفسه مع محرز في الدوري الممتاز الإنجليزي، وإذا كان رياض قد خطف إعجاب غوارديولا، فقد تكون أولى مباراة لسعيد بن رحمة أمام مورينيو فرصة العمر لكسب مكانة مع توتنهام أو غيرها من الأندية الكبيرة، وكل ذلك في صالح المنتخب الجزائري الذي ربح الآن لاعبا جديدا من وزن بن رحمة، في انتظار العودة القوية قريبا لآدم وناس ليكون سلاحا آخر في يد جمال بلماضي.
ب.ع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here